إطلاق سراح لاعبة كرة السلة الأمريكية بريتني غراينر في صفقة تبادل سجناء بين روسيا والولايات المتحدة

أكد الرئيس الأمريكي جو بايدن أن لاعبة كرة السلة بريتني غراينر بـ”أمان” وهي “في طريقها” إلى الولايات المتحدة. وكانت وسائل إعلام أمريكية قد أعلنت الخميس، أن الولايات المتحدة وروسيا توصلتا إلى اتفاق لتبادل السجناء بينهم نجمة كرة السلة الأمريكية بريتني غراينر، ومن المتوقع أن يلقي جو بايدن كلمة قريبا بشأن هذا الموضوع.

بريتني غراينر لاعبة كرة السلة الأمريكية تغادر السجن في الروسيا بـ”أمان” وهي “في طريقها” إلى الولايات المتحدة. هذا أعلن عنه الرئيس الأمريكي جو بايدن، بعدما تحدثت وسائل إعلام أمريكية الخميس، عن صفقة بين روسيا والولايات المتحدة تشمل تبادل سجناء بينهم لاعبة كرة السلة بريتني غراينر وتاجر الأسلحة الروسي فيكتور بوت الذي كان يقبع في سجن بالولايات الأمريكية منذ أكثر من عشر سنوات، وفق وزارة الخارجية الروسية.

وكان قد أفاد مسؤولون أمريكيون أن موظفين في السفارة الأمريكية في موسكو التقوا بنجمة كرة السلة الأمريكية المسجونة في روسيا بريتني غراينر، بداية تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، في أول زيارة لها منذ شهور، وأشاروا إلى احتمال نقلها قريبا إلى “مستعمرة عقابية”.

وقالت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض كارين جان-بيير للصحافيين على متن طائرة الرئاسة أثناء توجه الرئيس جو بايدن إلى ولاية نيو مكسيكو “قيل لنا إنها في أفضل حال يمكن توقعه في ظل هذه الظروف”.

وهذه هي أول زيارة قنصلية لغراينر منذ أوائل آب/أغسطس، عندما أدينت اللاعبة الفائزة بميداليتين ذهبيتين أولمبيتين بتهمتي حيازة وتهريب مخدرات بسبب إحضارها سجائر إلكترونية محشوة بالقنب إلى روسيا. ورفضت محكمة روسية الأسبوع الماضي استئنافا تقدمت به ضد الحكم بسجنها 9 سنوات.

وناقشت واشنطن وموسكو مبادلة غراينر والأمريكي المعتقل بول ويلان، وهو جندي سابق في مشاة البحرية الأمريكية، بتاجر الأسلحة الروسي فيكتور بوت المسجون في الولايات المتحدة، لكنه لم يتم التوصل إلى اتفاق وسط تصاعد التوترات بشأن الهجوم الروسي على أوكرانيا.

ويقضي فيكتور بوت الذي تعتبره واشنطن أحد أكبر مهربي الأسلحة في العالم، عقوبة بالسجن 25 عاما في الولايات المتحدة صدرت بحقه في 2012.

“خطأ عن حسن نية”

وكانت غراينر أعلنت أمام قضاة المحكمة قبل صدور قرارهم “ارتكبت خطأ عن حسن نية وآمل ألا ينهي الحكم حياتي هنا”.

وتعتبر غراينر البالغة 31 عاما من أفضل لاعبات كرة السلة في العالم. وحافظت منذ بدء محاكمتها على هدوئها وردت على أسئلة المحكمة بوضوح ودقة.

وكانت لاعبة فينكس ميركوري وصلت إلى روسيا في شباط/فبراير من أجل اللعب ضمن أحد نوادي إيكاتيرينبورغ في الأورال خلال فترة توقف الدوري الأمريكي.

وبعد اعترفها بحيازتها هذه المادة، أكدت أنها جلبتها إلى روسيا بالخطأ. ونفت أي اتجار بها، مؤكدة أن هذه الكمية الضئيلة هي لاستخدامها الخاص كمسكن للألم وصفه لها طبيب لأنها تعاني من آلام مزمنة بسبب إصاباتها العديدة.

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *